قريتى
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

قريتى

هو موقع لرصد كل ما يحدث داخل قرية دقميره ومشاركة اهلها فى افراحهم واحزانهم والتعليق على اهم الاخبار بها فى حيادية كاملة وشفافية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

أحـــفـظ الله يحفظك احفــــظ الله تــــجـده تجـاهـك

(أضف أعلانك هنا)   عادل عيد يرحب بكم فى منتداكم منتدى قريتى ويرحب بمقترحاتكم القيمة ومواضيعكم

كن ايجابيا وحاول أن تغير الواقع ولا تستحقرن نفسك فانت قادر على تغيير العالم وجعله كما تريد (عادل عيد)

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ماجده
 
Admin
 
وليد عيد
 
حمادة مصطفى عبدة
 
اسامه هلال
 
dr_mohammaed
 
زيزو
 
سيف الاسلام
 
طير حوران
 
بحب دقميره
 
المواضيع الأخيرة
» نبذة عن قرية دقميره وأهم معالمها
السبت أغسطس 04, 2012 4:04 pm من طرف محمد زهير

» رءوف جاسر: شحاتة لن يتخلى عن الزمالك
الجمعة يناير 27, 2012 1:51 pm من طرف Admin

» رسميا.. ميلان يضم "ماكسى لوبيز"
الجمعة يناير 27, 2012 1:45 pm من طرف Admin

» الأهلى والقومى للرياضة يدخلان صراع بسبب الـ8 سنوات
الجمعة يناير 27, 2012 1:41 pm من طرف Admin

» واشنطن: لم نتلق رد القاهرة فى التصرف بشأن تطبيق قانون الطوارئ
الجمعة يناير 27, 2012 1:26 pm من طرف Admin

» اشتباكات بين المتظاهرين والإخوان قبيل رحيلهم من ميدان التحرير
الجمعة يناير 27, 2012 1:20 pm من طرف Admin

» إجازة "العيد" تنقذ الجبلاية من مأزق مكافآت منتخب الشباب
السبت نوفمبر 05, 2011 3:00 am من طرف Admin

» بتروجت يضع برنامجا تدريبيا لشريف حازم
السبت نوفمبر 05, 2011 2:55 am من طرف Admin

» لاعبو الزمالك يذبحون "عجلاً"
السبت نوفمبر 05, 2011 2:53 am من طرف Admin

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
لعبة التحدي

لعبة الصيد
لعبة ترتيب الارقام
لعبة المربعات

شاطر | 
 

 مذبحة جديدة بين مسلمي ومسيحيي نيجيري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمادة مصطفى عبدة
۝ عــضــو ۝
۝ عــضــو ۝
avatar

تاريخ التسجيل : 17/10/2009
عدد المساهمات : 95
ذكر
الابراج : السمك
العمر : 35
العمل/الترفيه : محاسب
المزاج : كرة القدم

مُساهمةموضوع: مذبحة جديدة بين مسلمي ومسيحيي نيجيري   الإثنين مارس 08, 2010 9:30 pm



محيط - جهان مصطفى

يبدو أن نيجيريا باتت على موعد مع المذابح المروعة ، ففي 7 مارس / آذار ، لقي أكثر من 500 شخص مصرعهم إثر تجدد العنف الطائفي بين المسلمين والمسيحيين في مدينة جوس .

وكانت المدينة ذاتها وهي عاصمة ولاية بلاتو في وسط نيجيريا شهدت في 19 يناير / كانون الثاني الماضي ولمدة أربعة أيام مذبحة بشعة ضد المسلمين راح ضحيتها وفقا لمنظمات حقوقية 550 قتيلا .

وبالنظر إلى أن الحكومة النيجيرية لم تتعامل بجدية مع المذبحة السابقة ، فقد تجددت أعمال العنف الطائفي في 7 مارس بين رعاة مسلمين وقرويين مسيحيين قرب مدينة جوس ، مما أسفر عن مصرع وإصابة العشرات ، حيث أفاد شهود عيان أن مئات الجثث كانت مكدسة في العراء في قرية دوجو ناهاوا جنوب جوس .

ويبدو أن تلك الأحداث الدامية لن تكون الأخيرة في نيجيريا التي تضم أكثر من 200 جماعة عرقية ، ولعل إلقاء نظرة على تفاصيل مذبحة 19 يناير يرجح صحة الفرضية السابقة .

فقد انطلقت المذبحة حينها من قرية كورا كراما بمدينة جوس واندلعت بسبب خلاف حول إعادة بناء منشآت تم تدميرها قبل عامين في أعمال عنف طائفية مماثلة ، حيث احتج شبان مسيحيون على إعادة بناء مسجد في القرية التي يسكنها حوالي 500 ألف شخص أغلبيتهم من المسيحيين وأشعلوا النار في منازل وعربات المسلمين وسرعان ما انتقل العنف الطائفي إلى مناطق أخرى في مدينة جوس وتحديدا منطقة نساراوا جون .

ورغم أن الشرطة النيجيرية أعلنت مقتل 326 شخصا في تلك المذبحة ، إلا أن منظمات حقوقية محلية ودولية تحدثت عن مقتل أكثر من 550 شخصا خلال أعمال العنف التي استمرت أربعة أيام.

وقالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الدولية لحقوق الإنسان في هذا الصدد :"هاجم رجال مسلحون يوم 19 يناير قرية كورو كراما وأحرقوا بعض المسلمين أحياء وقتلوا آخرين أثناء محاولتهم الفرار".

ونقلت المنظمة عن شاهد عيان القول :" الذين قاموا بمجزرة قرية كورو كراما هم نصارى بسيوف قصيرة وأسلحة نارية وعصي وحجارة ، الأطفال كان يجرون والرجال كانوا يحاولون حماية النساء والذين فروا إلى الأدغال قتلوا والبعض أحرقوا في المساجد والبعض ذهبوا إلى البيوت وأحرقوا ، شاهدت جثث 20 إلى 30 طفلا ، بعضها كان محترقا والبعض قطعت بالمناجل ".

وفي السياق ذاته ، قال محمد تانكو شيتو وهو إمام مسجد في القرية :" إنه تم إلقاء الكثير من الجثث في الآبار وكانت متناثرة حولها ولا يزال عشرات الأشخاص مفقودون ".

انتقادات وتبريرات




والمثير للانتباه أن الجيش النيجيري لم ينتشر في مدينة جوس إلا بعد يومين من اندلاع المذبحة السابقة وهو الأمر الذي جلب الكثير من الانتقادات للحكومة النيجيرية ، حيث طالبت "هيومان رايتس ووتش" جودلوك جوناثان نائب الرئيس النيجيري بإجراء تحقيق جنائي حول المذبحة .

الحكومة النيجيرية حاولت حينها تبرير تأخرها في التحرك لوقف المذبحة بأن البلاد كانت تعاني من فراغ رئاسي ودستوري بالنظر إلى أن الرئيس عمر يارادوا كان يتلقى العلاج في مستشفى بالسعودية ولم يسلم رسميا الصلاحيات التنفيذية لنائبه جوناثان ، مما دفع إحدى المحاكم للطعن في قانونية قراراتها .

ويبدو أن التبرير السابق لم يقنع الرأي العام في نيجيريا ، حيث حمل علماء دين مسلمون ومسيحيون ساسة البلاد مسئولية مذبحة 19 يناير ، ولعل توقيت اندلاعها وما حدث بعد ذلك في 7 مارس يرجح صحة مثل هذا الاتهام ، فتكرار أعمال العنف الطائفي تزامنت مع اقتراب حملة انتخابات الرئاسة عام 2011 .

أيضا فإن ما حدث في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 ، عندما قتل 700 نيجيري في أحداث عنف طائفية تلت انتخابات محلية يرجح هو الآخر احتمال تورط مسئولين كبار في مذابح مدينة جوس ، خاصة وأن سياسات الحكومات العسكرية والمدنية المتعاقبة في نيجيريا طالما قامت بتغذية العنف الطائفي لأهداف سياسية .

التركيب العرقي والديني


ولتوضيح الحقيقة السابقة أكثر وأكثر ، كان لابد من إلقاء نظرة على خريطة التركيب العرقي والديني في نيجيريا ، فهي مقسمة بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين وتعتبر أكبر دول القارة الإفريقية اكتظاظاً بالسكان ، حيث يبلغ تعداد سكانها أكثر من 150 مليون نسمة ، منهم أكثر من 78 مليون مسلم ، وهو ما يجعلها سادس أكبر دولة إسلامية من حيث الكثافة السكانية.

ورغم أن السكان ينقسمون بالتساوي تقريباً بين المسلمين في الشمال والمسيحيين في الجنوب ، إلا أنه تعيش أقليات دينية مسيحية ومسلمة بأعداد كبيرة في أغلب المدن في الشمال والجنوب وهو الأمر الذي استغله بعض الساسة لإشعال أعمال عنف طائفي بين الفينة والأخرى .

وما أن بدأت 12 ولاية شمالية تطبيق الشريعة الإسلامية في عام 2000 ، إلا وتصاعدت حدة العنف الطائفي في ظل مطالبة الأقليات المسلمة في الجنوب بخطوة مماثلة ورفض الأقليات المسيحية في الشمال للأمر بشدة .

المواقف المتضاربة السابقة انعكست في عدة اشتباكات كان أبرزها في شباط / فبراير 2009 عندما وقعت صدامات دموية في ولاية بوشي في الشمال بين مسلمين ومسيحيين أوقعت 14 قتيلا ، وقبلها وتحديدا في تشرين الأول / أكتوبر 2008 ، قتل 700 شخص في مدينة جوس في أعمال عنف مماثلة .

وبجانب ما سبق ، فإن البعد العرقي له دور كبير في ظهور التوتر ، حيث تضم نيجيريا أكثر من 200 جماعة عرقية وقبيلتين كبيرتين هما الهوسا في شمالي البلاد وأغلبهم مسلمون والإيبو وغالبية أفرادها مسيحيون في الجنوب الشرقي ، لكن القبيلتين تتداخلان في كثير من المناطق ولذلك شهد وسط نيجيريا وخاصة ولايتا بلاتو وتارابا منذ أن عادت نيجيريا إلى النظام المدني في 1999 اشتباكات عرقية ودينية أوقعت أكثر من عشرة آلاف قتيل .

ويفاقم من أزمة نيجيريا أن الخلافات ليست ثقافية أو دينية فقط بل اقتصادية أيضا لأن تلك الدولة خلال العقود الماضية تضاعف عدد سكانها ورغم الثراء النفطي الضخم للبلاد لم يواكب الاقتصاد حركة النمو السكاني وزاد النيجيريون فقرا كما أن الطريقة التي توزع بها الحكومة الفيدرالية ثروات البلاد النفطية الضخمة تسببت في إذكاء العنف الطائفى لأنها تمنح التعاقدات في مجال النفط لذوي الحظوة السياسية مما يعني أن من يصل إلى السلطة يصل أيضا إلى الغنى ولكن الوصول للسلطة يتم من خلال حشد المؤيدين وهذا لا يتحقق إلا باستغلال الانقسامات العرقية والطائفية ودفع المال لقطاعات من السكان لإثارة الاضطرابات.

وكثيرا ما يؤدي اندلاع أعمال عنف في منطقة ما من البلاد إلي أعمال انتقامية في أماكن أخرى ، لأنه مثلا عندما يسمع المسلم أن مسلما قتل في مكان آخر من البلاد يشهرالسلاح ليقتل المسيحي في جواره وعندما يسمع المسيحي في جزء آخر من البلاد أن مسيحيا قتل يشن هجمات للثأر من المسلمين في منطقته ، وكل هذا يصب في النهاية في صالح تعزيز نفوذ السياسيين من الجانبين .

تحرير دلتا النيجر




وأمام ما سبق ، لم يكن مستغربا أن تظهر جماعة متمردة تطلق على نفسها " حركة تحرير دلتا النيجر" والتي تعهدت في الخامس والعشرين من فبراير 2008 بإطلاق "حرب شاملة" ضد كل شركات النفط الأجنبية في غربى نيجيريا ، مطالبة إياها بمغادرة المنطقة.

وقامت تلك الجماعة في السادس والعشرين من فبراير 2008 بخطف تسعة عمال نفط أجانب ، بينهم ثلاثة أمريكيين وبريطاني وفلبيني ، وهم على متن سفينة خدمات نفطية تابعة لشركة "ويلابروس" الأمريكية للهندسة وهي مقاول فرعي لشركة "شل" النفطية في دلتا النيجر الواقعة جنوب غربى نيجيريا.

وخلال الشهور الأخيرة ، فجر المتمردون أنبوبين لنقل النفط واحتجزوا أربعة رهائن من الأجانب وخربوا حقلين كبيرين لانتاج النفط كما استخدم الجيش النيجيري المروحيات لقصف عبارة مائية قال إن المتمردين كانوا يستخدمونها لتهريب النفط المسروق.

وبصفة عامة ، تطالب حركة "تحرير دلتا النيجر" بحصول السكان المحليين على نصيب أكبر من الثروة النفطية في المنطقة وتحاول سرقة كميات من النفط ولذلك يشن الجيش النيجيري بين الفينة والأخري هجمات على السكان في منطقة دلتا النيجر ويقوم باعتقال أشخاص يشتبه في صلتهم بالمتمردين .

والخلاصة أن نيجيريا التي تعتبر أكبر منتج نفطي في إفريقيا وخامس أكبر مصدر نفطي للولايات المتحدة باتت بيئة خصبة لترعرع العنف العرقي والطائفي ، خاصة وأن الكثير من سكانها يعيشون في فقر مدقع بينما يحتكر قلة من أصحاب النفوذ الثروة والسلطة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زيزو
 
 


تاريخ التسجيل : 27/02/2010
عدد المساهمات : 12

مُساهمةموضوع: رد: مذبحة جديدة بين مسلمي ومسيحيي نيجيري   الإثنين مارس 08, 2010 10:25 pm

اللهم انصر الاسلام واعز المسلمين امين امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مذبحة جديدة بين مسلمي ومسيحيي نيجيري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قريتى :: ₪۩ ۞…§۞ ۩₪»الفئة الأولى«₪۩ ۞§…۞ ۩₪ :: القسم السياسى-
انتقل الى: